Headlines

فى أى عمر يجب أن تموت

Posted by somia zarad | 2014/05/31 | Posted in ,

                   فى أي عمر يجب أن تموت ؟؟


   سنندهش جميعنا عند قراءة هذا السؤال .وسنقف متسائلين هل يعرف أحدنا الوقت الذى سيموت فيه ؟؟؟
 ولكن فى الحقيقة بعضنا يفرض على نفسه عمره , والبعض الآخر يفرضه عليه غيره...
  ولكن السؤال الأهم كيف يتم ذلك ؟؟ بكل وضوح وتجلى تظهر حياتنا اليومية كل يوم من أيامها وجها جديدا من وجوهها . وكلما سرنا بمسالكنا وجدنا قصص وعبر تفرض علينا .
  ومن هنا سأبدأ حكايتنا .....
 سنتعرف اليوم على شخصيه جديده علينا بجسدها مألوفة بملامحها .اليوم سأقص عليكم حكاية إمرأة أفنت عمرها من أجل أولادها وزوجها , فأقصاها زوجها عن الحياه جعلها تموت بمعنى الكلمه "الموت يعنى للجميع فراق الشخص عن ملامح ومسايره الحياه" أليس كذلك ؟ جعل هذا الرجل من زوجته الحنون خادمه تعمل من أجل إطعامها وسكنها .حرمها من كل ملذات الحياه, جعل منها إمرأة تخدم فى بيته تغسل وتطهو وتنظف ما إلى ذلك ولم يقف عند هذا الحد بل حرمها من أن تشاهد العالم من نافذتها الصغيره أحاكيها مع جيرانها إلى أن وصل به الحد إلى منعها من أن تتعرف على أشكال العملات فلم تكن تعرف قط شكل وملامح أي عملة فلم تعرف أن هذا جنيها أم نصف الجنيه أم أم...فجعلها عبدة له وملكها لأولاده من بعده , فلم يعتقها قبل موته ويتركها تتنعم بالحياه وتأخذ انفاسها ويرحمها من شدته البالغه الغير مبرره ولكن وهبها بغير مال لأولاده يشتروا ويبيعوا بكل ما تملك أو بما بقى مما ملكت وورثت من أبيها فمنه ما أجبرت على بيعه لئلا تتعرض للضرب أو وحشيه زوجها وتحججا منه ب ...نحن فقراء ولا نملك سوى الاولاد الذين فاق عددهم عن 12 ولد وبنت ,فتبيع بأبخس الأثمان لأخيها الذى استغل هذا الأمر بحجه أن أرض أبيهم لا تذهب غريب .فأضاع ما أضاع وتبيقى ما تبقى .
 ويأتى دور أولادها الذين تنكروا جميعا منها وسلبوا أيديهم من فيها على الرغم من أن ببهم الغنى الذى وصل البعض منهم إلى بناء مصنع لصناعه مربحه والآخر هاجر لدوله أوربيه والآخر والآخر ....كل تنكر.. كل هرب ..كل رمى المسؤلية على الآخر .
  فاكتفت شر سوالها لهم و أخذت تعيش على معاش زوجها راضية بما قسم لها غير شاكيه حالها .
  فتجيئ إحدى بناتها تستعطفها و تظهر لها حبها لها ,ولكن أين هذا العطف والحب من قبل .ولكن هل عرفتم السبب ؟؟ فالسبب جلى لنا ما من مقصد لهذه الإمرأة غير نهب معاشها بحجة أو بأخرى وتظل هذه السيدة على هذا النحو إلى أن.............

نستكمل حديثنا اليوم بباقى قصتنا الواقعية.....

  تكبر فى السن وتعجز عن كل شئ كما عجزت سابقا عن الدفاع عن نفسها فترجو من ترجو ان ينقذوها من بين جدران الوحدة  وعتمة الظلم ولكن اين من يسمع ويبصر ..
  فالأمر أنه عندما كبرت هذه المراة اخذتها تلك البنت لتعيش معها متحديه اخواتها ولكن بلا تعجب لم يكونوا يريدونها لأنها أمهم أو لانها كبرت بل من أجل مالها , فمن سيستضيفها سيضع معاشها الكبير فى جيبه بدون لوم الناس عليه انه يأخذ مال أمه فسيقال " هذه فتاه متزوجة وأين لها من المال لتنفق به على أمها ؟ فلن ينفق عليها زوج ابنتها ولها اولاد من البنين " فلا تتعجبون فالبنين لن ينفقوا عليها قرشا واحدا فقبلوا بهذا وانتهى بها المطاف ان توضع وترمى فى غرفة صغيره مظلمة نتنة الرائحة تكاد تسقط من قدمها بليت هذه الغرفة منذ سنين ..ولكن الغريب ان اولادها خدعوا جيرانها بعدما طلب الجيران منهم ان تظل هذه المرأة معهم فيخدموها ويكونوا لها خير سند وخير جار فأبوا وقالوا : ستقيم عندنا معززه مكرمه فما يهيننا اهاننا .لا تقلقوا فهذه أمنا .
 فخدعوا الناس بكلام معسول وكانت هذه صنعتهم .
  ظلت هذه المرأة بين الجدران لا يزورها أحد من الجيران الجدد أو القدامى والسبب منع الزياره من قبل ولادها .حتى أولادها لا يزوروها قط .وفى مره جاءت جارة مقربه لهذه المرأة فزارتها بعد سماح ابنتها بالزياره لشدة قربها بهذه المرأة فوجدت ما وجدت من القسوة والظلم قسوة الولد على امه وظلم لدنيا على الضعيف .ويا حسرتاه على الضيعيف ! أين يعيش ؟ و الى من يأوى ؟ المهم ..وجدت عندها البرد من مدفأة , الجوع من لقمة عيش , الظمأ من غير قطرة ماء , البكاء من غير منديل , الشكوى من غير مستمع .
  أرادت هذه المرأة ان تشكو الى صاحبتها ولكن هل كانت تعرف عندما زارتها ؟! لا .لم تكن تعرفها فقد أخذت الوحدة ذاكرتها فأصببحت تنسى كل شئ حتى أولادها فم تعد تتعرف عليهم بسهوله ..
  تذكرت صديقتها وشكت لها ما شكت ودعت ابنتها لتأتى لهم بفاكهة فاحضرت فكانت المرأة كريمة طوال حياتها حتى مماتها فوضعت الفاكهة فى كيس واعطته كله ولم تبقى منه شيئا لها لجراتها وصديقتها الحميمة وكانت هذه آخر زياره بينهما فمرت أيام قليله حتى سمع بخبر وفاتها .ولكن الاهم ما سيأتى......
 كما تشاجرت الأخوة على من سيأخذ امه من اجل المعاش الذى تتقاضاه تشاجروا اليوم من اى بيت ستخرج .نعم كل جاء ويقول هذه امى ستخرج للدفن من عندى فانا ولدها واخر انا اكثركم حبا لها .ولكن اين كنتم ؟ اين كان حبكم لها ؟
  وأخيرا خرجت من عند احدهم ليقال هذا الذى جعل امه تعيش عيشه هنية , هذا الذى اكرمها فى محياها ومماتها .

وهذه هى الدنيا ....

وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون


مواقف محرجة Embarrassing situations

Posted by somia zarad | 2014/05/17 | Posted in

                         مواقف محرجة

سنعرض لكم أهم المواقف إحراجا التي نقابلها فى حياتنا اليوميه ........

كما نرجو مشاركتنا بآرائكم حول مواضيعنا وعرض المواقف الأكثر إحراجا لكم.....

Follow by Email

زوار الموقع